صيفك رواية

صيفك رواية
نشر في: Post

دعوة للقراءة والسفر من "روايات" و"طيران الإمارات"

 

حملة "صيفك رواية" القرائية تتيح للجميع فرصة الفوز بتذاكر سفر مقدّمة من "طيران الإمارات" إلى بلدان نخبة من كُتّاب "روايات"، إلى جانب الاستمتاع بلحظات القراءة وما تتركه من أثر إيجابي يجعل منها حياة موازية ورحلة مثمرة إلى عالم الفن والمعرفة.

 

وتستمر الحملة على مدى 6 أسابيع حتى نهاية شهر سبتمبر، بهدف تشجيع أفراد المجتمع على القراءة، والاستفادة من الإجازة الصيفية في التعلم والمطالعة، وتتضمن المسابقة قراءة أحد كتب "روايات" المختارة ونشر مراجعة عنه ومشاركتها على منصات التواصل الاجتماعي، ويفضّل تسجيل ونشر فيديو يلخص فيه المشارك الكتاب الذي قام بقراءته.

 

 

5 حقائب كتب من روايات كل أسبوع

وبهدف مكافأة محبي القراءة ورفد مكتباتهم بالجديد من أحدث إصدارات "روايات"، وتشجيعا لنشر ثقافة القراء خلال إجازة الصيف، تشتمل حملة "صيفك رواية" على مسابقة أخرى، إذ سيتم توزيع 5 حقائب أسبوعيا تحتوي كلّ منها على مجموعة كتب من إصداراتها، وعلى الراغبين في المشاركة متابعة تحديثات المسابقة على حساب "روايات" في إنستغرام والمشاركة حسب المطلوب، وسيتم الإعلان عن الفائزين كل يوم إثنين عبر حساب "روايات" الرسمي على الإنستغرام.

 

 

لا تبك أيها الطفل

لا تبك أيها الطفل رواية عن صبي اسمه نجوروغي نشأ في زمن تمرد الماوماو الذي اجتاح كينيا في الخمسينيات وأوائل الستينيات كحركة سرية لمقاومة الاضطهاد الاستعماري، وعن سعي نجوروغي للتعلم وحب مويهاكي ابنة معذّب عائلته. إن قضية الماو ماو انتهت وأصبحت من الماضي، لكن رواية لا تبك أيها الطفل تابعَتها بغض النظر عن سياقها التاريخي، ثم حصلت كينيا على استقلالها وتناوب على حكمها العديد من القادة الأفارقة، ولكن شيئا لا يزال خالدا: قصة حياة نجوروغي. تتغير الكتب عبر الزمن بطريقة رائعة إذا ما كتبت بحبر الفن، إنها دلالة على مدى انجاز نغوغي ككاتب بإعادة تكوين فكر وأجواء وتوترات وحالة عصر الماو ماو. كما أنها كتبت في وقتها الخاص، حاملة القوة التي تجعلنا نشعر بالوقائع الثابتة: آمال الشباب، واستحالة العالم، والطريقة التي تؤثر فيها السياسة على حياتنا الحميمية، وضرورة المقاومة وقيمة العائلة. ولو لم يكتب نغوغي عملا أدبيا سوى لا تبك أيها الطفل لتبوّأ مكانة متميزة في الأدب الأفريقي. إنه ينتمي إلى الروائيين الاحتجاجيين. في الواقع إن جومو كينياتا، الذي هو موسى الأسود في الرواية، هو الذي أدخل نغوغي السجن عام 1977 لمدة عام من الحبس الانفرادي..

باريس الأورفيّة

يجمع كتاب باريس الأورفية لهنري كول ما بين السيرة الذاتية واليوميّات والشّعر والفوتوغرافيا، ما يجعله خَلْقًا لشكل جديد من كتب استدعاء الذّكرى الحزينة، والسّياحة الأدبية. إنها تأخذنا إلى داخل باريس لا بشكلها الخارجي فقط، بل باستدعاء فنّانيها وأشهر ما كُتب عنها من ريلكه إلى سوزان سونتاغ، ومن رامبو إلى همينغواي، كلّها مطهوّة في حياة الشاعر الداخليّة وأسئلته الوجوديّة.

أشعار آدم زاغايافسكي

آدام زاغايَفْسْكي (1945-2021)، شاعر من بولندا، جمع بين كتابة الشعر والنقد والترجمة والرواية. يُعدّ أحد أهم شعراء "الموجة الجديدة" أو ما يسمّى بـ"جيل 68-70". حاز جوائز عدّة، منها: جائزة الإكليل الذهبي من مهرجان أمسيات ستروغا الشعرية (2018)؛ وجائزة يانوس بانّونيوس المجرية الكبرى، المجر (2016)؛ وجائزة زيزنغن الصينية العالمية للأدب (2014)؛ وجائزة مؤسسة كونراد أديناور الألمانية للأدب (2002)؛ وجائزة نويستاد الأدبية العالمية من جامعة أوكلاهوما (2004)؛ وجائزة توماس ترانسترومر السويدية

المتاهة

موسيقي شاب حاول الانتحار، يفتح عينيه في المستشفى دون أن يتذكر شيئًا، ولا حتى أغانيه. يختلط عليه الزمن فيظن الأموات أحياء، والأحياء أمواتاً، يشك في حقيقة ما يراه، ويظنه جزءاً من التاريخ، ما عدا حقيقة واحدة لا يشك فيها: جسده بضلعه المكسور. لا يعرف إن كان النسيان نقمة أم نعمة. يبحث عن أجوبة لما يجول في رأسه من أسئلة في الساعات والمرايا ومنارات البحر. إن المتاهة لا تروي معاناة رجل فقد ماضيه ويسعى لاستعادته فحسب، بل في مساحاتها البيضاء بين السطور دعوة للقارئ إلى البحث عن الحقيقة والوصول إليها من خلال الشك بها. * وُلد برهان سونميز في هيمانة عام 1965. تخرّج في كلية الحقوق في جامعة إسطنبول. عمل في سلك المحاماة، وكتب في مجالي الثقافة والسياسة في صحف مختلفة. صدر له العديد من الروايات والمجموعات القصصية، وترجمت إلى أكثر من خمس وثلاثين لغة. ترجم ديوان شعر "الجنة والجحيم" لويليام بليك إلى اللغة التركية. نالت روايته "الأبرياء"" جائزتين أدبيتين محليتين عام 2011. ونالت روايته "إسطنبول إسطنبول" جائزتين دوليتين عامي 2017 و2018."

دكتور كلاس

نُشرت «دكتور گلاس» في السويد عام 1905، فأثارت ضجّة القرّاء واستنكارهم بسبب تحليلاتها الجريئة، والتي اعتُبرت منفتحة جدًّا ومخزية، لمواضيع حسّاسة كثيرة. غير أن مؤلفها، يلمار سودربيري (1869-1941) باغتته ردّة الفعل تلك لأنه لم يكتب عملًا هجوميًّا، فلم تكن سطوره عنيفة، بل إنّه ألّف رواية أنيقة باتت الآن من كلاسيكيّات الأدب السويدي؛ رواية تتنفّس بعمق، وتتأمّل، وترسم الخريطة النفسيّة لشخصيّاتها بدقّة ومهارة، بينما تقرع أجراسًا لا تشذّ عن موسيقى الرواية ككُل؛ أجراس علاقة المرء بالجنس الآخر، والدين، والرغبة، والولادة والموت، والمدينة والريف، والدولة والقانون، والشباب والشيخوخة. نضع أيدينا على يوميّات دكتور گلاس، الطبيب الذي يعالج مرضاه في عيادته المنزليّة. لهذا فنحن لا نقرأها، بل نتلصّص عليها، على أوراق سريّة لا يُفترض بأحد قراءتها، وبخاصّة عندما تخطو في عُزلة الطبيب تلك الشقراء، هيلغا، متبرّمةً من القسّ، زوجها المتولّه بها حدّ الجنون، طالبةً أن تُعفى طبيًّا من واجباتها الزوجيّة تجاهه. تأخذ البغتة كلاس من هذا الطلب الغريب، فيغدو ذهنه مشغولًا بموازنة الأمور بين الصّحيح فعله والواجب فعله، بين الفكرة ونقيضها، وبين الانتظار ولعب دور فعّال؛ فيعود لكتابة يوميّاته التي انقطع عن تدوينها لسنوات طويلة متتبعًا كل ما يحدث حتى النهاية. كتبت مارغريت آتوود في تقديمها الترجمة الإنجليزيّة للكتاب، بأنه كلّما طلعت علينا حركة أدبيّة في العالم، وجدت في رواية «دكتور گلاس» تطبيقًا لمفهومها الجديد، وكأن الرواية لا تشيخ، بل تُكتب كل يوم.

لو كان لشارع بيل أن يتكلّم

قامت توني موريسون، أوّل روائية سوداء تنال جائزة نوبل للآداب (1993)، بتحرير بعض أعمال جيمس بالدوين بعد وفاته لصالح مكتبة الأدب الأمريكي، وكتبت فيما يخص الرواية بين أيدينا: «... إن براعتك الثالثة يا جيمي، والتي يصعب استكناه جذورها، وحتى قبولها، هي رقّتك؛ رقّة لشدّة رهافتها ظننتها لن تستمر [في كتاباتك]، ولكنها انداحت أكثر، وضمّتني. ففي ذروة غضبي، لمستني برقّة كما فعل جنينُ تيش في رحمها: رقّة يستعصي القبض عليها، مثل همسة في الزّحام.» نجح جيمس بالدوين في كتابة قصّة رومانسيّة شبيهة بموسيقى البلوز، حيث خيوط الحُزن والفرح تنسُج قماشًا واحدًا بديعًا ترتديه الشخصيّات لتنضح بالحياة حتى يكاد ضحكها يُسمع، وعرقها يترك نقطًا على الورق. لكنك لا تشعر بالحزن على القلبين الغضّين حين تقسو الحياة عليهما، بل يأخذك الانبهار من الجنين الذي، وهو في رحم أمه، يسيطر على والدته ووالده وأجداده وعمّاته وخالاته؛ كيف لنُطفة لا تزال تتخلّق أن تضخ كمًّا هائلًا من مشاعر الشجاعة والتضحية والأمل، وحتى الكره والقسوة واليأس، وأن تشقّ طرقًا جديدة للحياة في حيوات أناس لم يروها تكتمل بعد؟ الحكاية تُروى بصوت تيش؛ فتاة سوداء في التاسعة عشرة من عمرها تعيش في حيّ هارلم من مدينة نيويورك. أحبّت رجلًا أسود يُدعى فوني في عُمر يقارب عمرها، واتّفقا على الزواج وباركت العائلتان قرارهما. ولكنه أُلبس قضيّة اغتصاب وأودع السّجن، بينما تكتشف تيش أنها حامل، قبل أن يكملا مراسم الزواج. وقتها، ولفقر عائلة فوني، تضطرّ عائلة تيش إلى تمويل رحلة بحث إلى بورتوريكو للعثور على الفتاة المُغتصبة الهاربة، والتأكّد منها: هل فعلًا قام فوني بتلك الفعلة الشنيعة؟ أم أن الشرطيّ بيل، المسؤول عن أمن الشارع الذي يسكن فيه فوني، هو من ألبسه التّهمة؟ إنها رحلة تكشف ألوانًا من الظلم الاجتماعي والعنصرية وتشريع الجور، مقابل قوّة ضاربة من النضال المرفوع بأيدي الحُب والبراءة.

 

طريقتك للفوز مع روايات وطياران الإمارات

  • تابع حسابنا لمعرفة كتاب الأسبوع
  • اطلب نسختك عبر موقعنا
  • اقرأ الكتاب وانشُر مراجعتك وشاركها معنا
  • سنعلن عن 6 فائزين في منتصف شهر سبتمبر، لكل فائز تذكرتي سفر على طيران الإمارات
  • شارك أكثر لزيادة فرصك بالفوز

 

شروط وأحكام المسابقة:

  • يجب إرسال مراجعات كتب للكتاب المحدد عبر صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على فرصة الفوز بتذكرة طيران
  • الموعد النهائي لإرسال المشاركات هو الثامن من سبتمبر المقبل
  • سيتم اختيار الفائزين بمجموعة الكتب عشوائياً على السؤال الأسبوعي

 

شروط وأحكام تذاكر الطيران

  • يجب أن تتم عملية إصدار التذاكر والسفر خلال ستة أشهر من التاريخ المحدد أعلاه
  • الرحلات من مطار دبي الدولي واليه
  • يتوجب على الفائز بالجائزة تسديد كافة أنواع الضرائب، وشركة "طيران الإمارات" وروايات غير مسؤولين عن رسوم التأمين أو التأشيرة أو أي نفقات إضافية متعلقة بالرحلة
  • تذاكر الطيران غير صالحة للسفر خلال فترات الحظر المطبقة في هذه الوجهات، وسيتم الإبلاغ عن تواريخ الحظر، إن وجدت، عند الحجز
  • بعد إصدار التذاكر، سيخضع أي تعديل على تاريخ السفر لرسوم إضافية يتوجب على الفائز بالتذاكر تسديدها
  • هذه التذاكر صالحة على متن خطوط "طيران الإمارات" حصرياً، وهي غير قابلة للتمديد أو التحويل أو تغيير الوجهة أو الاستبدال أو استرداد قيمتها نقداً
  • يحق للفائز بالجائزة الحصول على وزن الأمتعة العادي المطبق وفق القوانين القائمة
  • لا يمكن كسب "أميال سكاي واردز" من خلال هذه التذاكر، كما لا توفر هذه التذاكر "خدمة السيارة مع سائق"، او الدخول إلى "صالات طيران الإمارات"
14 days ago
3208 مشاهدة (مشاهدات)
هل أعجبك هذا المقال؟
0
0
^